نبذة عن المطارات

خلال السنوات القليلة الماضية، شهدت عمان نمواً ملحوظاً في قطاع الطيران. افتتحت الشركة العمانية لإدارة المطارات ثلاثة مطارات في ثلاث سنوات، بدءاً من العمليات في مطار صلالة الدولي الجديد في عام 2015، وافتتحت مطار مسقط الدولي الجديد، مارس 2018 وافتتحت محطة للركاب في مطار الدقم في سبتمبر 2018.

مطار مسقط الدولي

هو المطار الرئيسي في سلطنة عُمان، يأتي بعده في المساحة والحجم مطار صلالة، ويقع مطار مسقط الدولي في ولاية السيب في محافظة مسقط.

وتقوم كلا من الشركة العمانية لإدارة المطارات والشركة العمانية لخدمات الطيران على تشغيل المطار، فهو يعد مركز العمليات الرئيسي للطيران العماني. ويعرض المطار رحلات إلى عدة وجهات إقليمية بالإضافة إلى بعض الخدمات العابرة للقارات إلى آسيا وأفريقيا وأوروبا.

ومن الناحية الفنية فإن المطار الجديد الذي افتتح في 20 مارس 2018 يحتوي على مدرج ومباني وتجهيزات حديثة.

يمتلك المبنى الجديد لمطار مسقط الدولي طاقة استيعابية تصل إلى 20 مليون مسافر في السنة عند الانتهاء من المرحلة الأولى. وستزيد التوسعات اللاحقة في المرحلتين الثانية والثالثة من طاقة المطار إلى 24 و48 مليون مسافر سنويًّا على التوالي. ويغطي المبنى مساحة تقدّر بنحو 334,995 متر مربع مع ثلاثة أرصفة، ويضم 96 مناضد لإنهاء إجراءات السفر، و10 أحزمة لاستعادة الأمتعة، و62 عداد للهجرة، و45 بوابة، بالإضافة إلى برج المراقبة الجديد بارتفاع 97 مترًا، يقع المبنى الجديد بين المدرجين القديم والجديد، وقد أنشئ وفق مواصفات قياسية للتعامل مع الطائرات الكبيرة مثل طائرات إيرباص A380s وبوينغ 747.

مطار رأس الحد

يقع مطار رأس الحد بالقرب من مدينة صور بمحافظة جنوب الشرقية ويحقق المطار فرصة للسيَّاح لتجنب مسافة السياقة الطويلة من مسقط، ويشكل المشروع جزءًا من خطة المشاريع السياحية والبيئية في السلطنة، إذ يكمل المطار الجهود المبذولة لتطوير المنطقة وإنشاء عدد من المنتجعات السياحية والبيئية على طول الساحل الشرقي في السلطنة مما يساهم في إثراء الجذب السياحي في هذه المنطقة ذات البيئة الطبيعية.

تم الانتهاء من الحزمتين الأولى والثانية، وسيتم طرح مناقصة الحزمة الثالثة فور قيام المرافق السياحية بالمنطقة.

تبلغ مساحة مبنى المسافرين في المطار (5,600) متر مربع، ويعمل كل مطار بطاقة استيعابية قدرها (نصف مليون) مسافر سنويًّا، ويتكون كل مطار من (4) جسور للطائرات (خراطيم)، و(7) مناضد لتخليص إجراءات السفر، كما يبلغ طول المدرج في كل مطار (4) كم، وبعرض (75) متر، ويحتوي على برج للمراقبة بارتفاع وقدره (37) متر، كما أن الحزمة الأولى في كل مطار تحتوي على منظومة الطرق الخاصة بالمطار بالإضافة إلى أعمال المنشآت الخدمية، أما الحزمة الثانية فتحتوي على الأعمال الخاصة بالمدرج والممرات ومواقف الطائرات مع كافة الملحقات.

مطار الدقم

يمثل مطار الدقم بوابة إلى منطقة ذات إمكانيات اقتصادية وصناعية كبيرة، حيث يخدم المطار في المقام الأول الحركة التجارية، ولكن قد يصبح جزءًا من صناعة السياحة.

تم التشغيل المبكر للمطار بتاريخ 23 يوليو 2014م بهدف الاستفادة من الحزم الجاهزة، واستقبل المطار حوالي (16,489) مسافر حتى نهاية عام 2015م في خط مسقط – الدقم بمعدل 4 رحلات في الأسبوع، وتم البدء بأعمال الحزمة الثالثة (مبنى المسافرين والمرافق المرتبطة) في بداية 2016 ولمدة سنتين.

تبلغ مساحة مبنى المسافرين في المطار (5,600) متر مربع، ويعمل كل مطار بطاقة استيعابية وقدرها (نصف مليون) مسافر سنويًّا، ويتكون كل مطار من (4) جسور للطائرات (خراطيم)، و(7) مناضد لتخليص إجراءات السفر، ويبلغ طول المدرج في كل مطار (4) كم، بعرض (75) متر، ويحتوي على برج للمراقبة بارتفاع قدره (37) متر، كما أن الحزمة الأولى في كل مطار تحتوي على منظومة الطرق الخاصة بالمطار بالإضافة إلى أعمال المنشآت الخدمية، أما الحزمة الثانية فتحتوي على الأعمال الخاصة بالمدرج والممرات ومواقف الطائرات مع كافة الملحقات.

مطار صلالة

يعد مطار صلالة أحد الوجهات الواعدة وذلك نظرًا للموقع الجغرافي المتميز الذي تتمتع به محافظة ظفار، ونمو الحركة السياحية فيها خصوصًا خلال فصل الخريف، وقد تم افتتاح المطار في 11 نوفمبر 2015م. تبلغ الطاقة الاستيعابية للمطار حوالي مليوني مسافر سنويًّا قابلة للزيادة إلى ستة ملايين مسافر، وقد شيد المطار بمساحة بناء تبلغ أكثر من (150) ألف متر مربع وبتكلفة تبلغ (365) مليون ريال عُماني، كما أنه يتمتع بإمكانيات كبيرة من حيث الأنظمة والتجهيزات والخدمات التي وفرت فيه، ويستطيع استقبال أكبر أنواع الطائرات.

مطار صحار

تقع مدينة صحار الساحلية، المدينة الرئيسة في منطقة الباطنة، على بعد 220 كم شمال غرب مسقط، على طريق النقل البري الرئيسي بين سلطنة عُمان ودولة الإمارات. وقد اجتذبت صحار ومنطقة الباطنة على مدى السنوات الأخيرة استثمارات بنية أساسية صناعية وتجارية هامة.

يوفر مطار صحار، الواقع على بعد 13 كم شمال غرب صحار، طريقًا بديلاً وأسرع للمسافرين الراغبين في الوصول إلى صحار وشمال عُمان، كما سيعمل بمثابة بوابة جديدة لحركة البضائع في شمال عُمان. بالإضافة إلى ذلك، سيكون مطار صحار بمثابة بديل طوارئ لمطار مسقط للركاب والبضائع القادمة إلى السلطنة.

يجري بناء المطار بالقرب من مراكز تجارية وصناعية واقتصادية رئيسية في صحار. وسيستكمل الخطط المستقبلية لشبكة رئيسية من الطرق السريعة والسكك الحديدية، بما من شأنه أن يعزز التحول النهائي للمدينة الساحلية إلى مركز صناعي واقتصادي رئيسي على ساحل الباطنة.

×