نبذة عن عُمان

تمتلك سلطنة عُمان العديد من المقومات الاقتصادية والاجتماعية والتاريخية والثقافية التي تميزها عن سائر البلدان في المنطقة، كما تعد موطنًا غنيًّا بالموارد الطبيعيّة، وتكلفة المعيشة فيها أقل مقارنةً بالعديد من منافسيها الإقليميين، علاوةً على امتلاكها فرصًا واعدة للوصول إلى الأسواق العالميّة وتحقيق التنوع الاقتصادي.

وتنفرد عُمان بموقعها الجغرافي المميز، وبنيتها الأساسيّة المتكاملة، وبمجتمع الأعمال المتنامي، وبالدعم الحكومي المستمر، وبأنشطتها الاجتماعية والثقافية والرياضية المتنوّعة، ونحن نفخر بكوننا نمتلك الأسباب التي تمنحك فرصة الإقامة والاستثمار في عُمان.

يختار كثيرٌ من الناس سلطنة عُمان مكانًا لإقامتهم أو لاستثماراتهم، ومع الفرص الاستثماريّة المتوفّرة في عدد من القطاعات الاقتصاديّة، يمكنك الاطلاع على تجارب جديدة وإمكانيات تجارية مثيرة، لتكون هي الخيار المثالي لشركتك لتنمو وتتطور.

التاريخ العميق

  • تمتلك السلطنة تاريخًا عريقًا في التجارة الدوليّة، إذ كانت مركزًا للتجارة الدولية لموقعها الجغرافي ونشاطها التجاري، كما تميّزت بامتلاكها تضاريس طبيعيةً خلابة، بدءًا من الشواطئ والسلاسل الجبلية الشاهقة، وانتهاءً بالواحات الخضراء، كما تمتلك عُمان صروحًا علمية ومرافق ترفيهية ورياضية وأماكن إقامة ذات مستوىً عالمي، وهذا المزيج بين مقومات التاريخ العريق ومشاهد الحضارة الحديثة هو ما يجعل عُمان مكانًا حيويًا متفرّدًا للعيش أو العمل أو السياحة.

أسباب تدعوك للاستثمار

  • تُمثّل عُمان موقعًا مثاليًّا للشركات المهتمة بالأسواق المتنامية والناشئة في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، بدءًا من المكاتب الحديثة المجهزة بأحدث التقنيات مرورًا بالتصنيع والخدمات اللوجستية ومصائد الأسماك والسياحة التعدين، توفر عُمان للزوار والشركات مكانًا رائعًا للعيش والعمل والاستثمار والسياحة.

جغرافية عُمان

  • من أهم العوامل التي تدفع المستثمرين لاختيار السلطنة واحدة من الوجهات الاستثمارية الهامة هو ما تتمتع به عُمان من موقع استراتيجي قريب من الأسواق الصاعدة في الشرق الأوسط وشرق أفريقيا والهند، إضافة إلى وجود شبكة من الطرق الحديثة تعزّز من وصول المنتجات إلى أكبر شريحة من المستهلكين بتكلفة تنافسية.
  • وتنقسم سلطنة عُمان إداريا إلى إحدى عشرة محافظة هي مسقط، وظفار، ومسندم، والبريمي والداخلية وشمال الباطنة وجنوب الباطنة وشمال الشرقية وجنوب الشرقية والظاهرة والوسطى. وتتكون هذه المحافظات من عدد من الولايات يصل مجموعها إلى 61 ولاية، ولكل محافظة مركز إقليمي أو أكثر، ويصل مجموع المراكز الإقليمية في السلطنة إلى 12 مركزا إقليميا.

بيئة الاستثمار

  • موقع استراتيجي مع سهولة الوصول إلى أسواق الخليج وأوروبا وآسيا وأفريقيا
  • بنية أساسية ممتازة
  • القوى العاملة الشابة والمتعددة اللغات
  • الاستقرار السياسي والاقتصادي
  • العملة مستقرة مع تحويل كامل
  • إعادة رأس المال والأرباح
  • لا توجد ضريبة على الدخل الشخصي
  • التجارة الحرة وسياسة السوق المفتوح
  • سياسة الخصخصة الملتزمة والتواصل الوثيق بين القطاعين العام والخاص
  • المقومات التجارية المتكاملة بدءًا بالمهارات والخدمات اللازمة لتلبية مجموعة متكاملة من الأنشطة التجارية، مرورًا من الإنتاج والتصميم وانتهاءً بالدعم الفني وإدارة الأموال.
  • الترحيب بالمستثمر الأجنبي، مع سياسة الباب المفتوح
  • اللغة الإنجليزية المستخدمة على نطاق واسع بوصفها لغة العمل والتجارة
×