صحار صور نزوى الدقم صلالة مسقط

Sadah

CONTENT NOT AVAILABLE !

Al Buraimi

CONTENT NOT AVAILABLE !

مسقط

مسقط هي عاصمة سلطنة عُمان، وهي المدينة الأكبر من حيث عدد السُكّان؛ إذ تشير إحصائيّات التعداد السكّاني لعام 2017م إلى أنّ عدد سكّانها 290,873 ألف نسمة، يتوزّعون على مساحتها التي تمتد إلى 3500 كم2.

ويتجلَّى في العاصمة مسقط التمازج الرائع بين التراث الحضاري القديم والطابع العصري الحديث؛ ففيها المنازل والأسواق القديمة والدكاكين الصغيرة والطرق الضيقة بجانب المنازل والأسواق الحديثة والمحلات والشوارع الواسعة، مما يحفظ لمسقط شخصيتها التاريخية والحضارية من ناحية ويضفي عليها في نفس الوقت روح العصر والحداثة من ناحية أخرى، وتتميز بشبكة طرقها الحديثة وخدماتها المتطورة.

وتتميز مسقط بشطآن بحرية جميلة وتتركز أفضلها في قرى صغيرة محيطة بها وهي الجصة والخيران والسيفة، حيث يتميز الأخير بجوّ هادئ خلاب جعله السياح وأهل المدينة مكانًا معروفًا للتخييم. أما في مجال الغوص فهناك نادي بندر الروضة البحريّ ونادي عمان للغوص المتخصصيْن في خدمات الغوص، ومراكز بحرية ترفيهية أخرى مثل مركز العاصمة لليخوت ومركز العلوم البحرية وصيد الأسماك.

كما تمكّنت مسقط من نيل لقب العاصمة العربيّة الأنظف عدّة مرّات، ويعدّ ذلك علامة فارقة تميّزها عن غيرها من العواصم، حتّى أصبحت النظافة جزءًا لا يتجزّأ من مشهدها العام، ويُلاحظ ذلك مليّاً في مواقعها المتميّزة.

صلالة

بالعشب والرذاذ تستقبل مدينة صلالة زوارها المتوافدين عليها من كل صوب، فاتحة ذراعيها وباسطة ظل أشجار جوز الهند (المسمى محليًّا بالنارجيل)، متعطرة بطيب اللبان الذي ارتسم على جدران المعابد الفرعونية القديمة منذ رحلات حتشبسوت للأراضي العُمانية الخصبة وبأضواء تتألق في ليل النسائم الشعرية وبشمس تبسط أشعتها على صفحات المياه التي تتراقص أمواجها ابتهاجا بالربيع الدائم في صلالة.

أضف إلى ذلك العوامل المناخية الفريدة التي تجعل منها بقعة سحرية، فهنا يمكنك أن تتمتع بالخريف من خلال السجادة الخضراء التي تفرشها الطبيعة على منطقة صلالة، أو الاستمتاع بمناظر الجبال الشاهقة التي تأخذ ألوان الغروب والشروق في كل يوم تفتح البشرية عيونها عليه، بالإضافة إلى أنواع الطيور النادرة، فهي بحق عروس بحر العرب.

Raysut

CONTENT NOT AVAILABLE !

Thumrait

CONTENT NOT AVAILABLE !

Ma’mul

CONTENT NOT AVAILABLE !

Dawkah

CONTENT NOT AVAILABLE !

الدقم

تقع ولاية الدقم في محافظة الوسطى على الساحل الشرقي للسلطنة، وتطل على بحر العرب، وتبعد حوالي 600 كيلومتر إلى الجنوب من مسقط، تحديداً في الركن الجنوبي الشرقي من المنطقة، بحيث تجاورها ولاية محوت من الجهة الشمالية، وولاية الجازر من الجهة الجنوبية، أما من الجهة الغربية فتحدها ولاية هيماء، ومن الناحية الشرقية فيحدها بحر العرب.

وتطمح الحكومة إلى أن تصبح الدقم المركز الصناعي المقبل في عُمان، والذي يعرف حاليًّا باسم المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم. وقد تم تخصيص استثمارات تصل إلى 15 مليار دولار لمشاريع بتروكيماوية ولتطوير البنية الأساسية، وذلك على مدى السنوات الخمس عشرة القادمة.

Nafun

CONTENT NOT AVAILABLE !

Dawwah

CONTENT NOT AVAILABLE !

Jibal

CONTENT NOT AVAILABLE !

Fahud

CONTENT NOT AVAILABLE !

Ghabah

CONTENT NOT AVAILABLE !

Adam

CONTENT NOT AVAILABLE !

نزوى

تقع مدينة نزوى في محافظة الداخلية في شمال السلطنة، وتُعدّ أكبر مدن المحافظة، وتبعد مسافة 164كم عن العاصمة مسقط، وتتميز المدينة بإطلالة طبيعية خلابة والطابع التاريخي العريق، وسُميت نزوى بهذا الاسم لأنّها منزوية في مفترق الطريق الذي يربط بين مسقط، وشمال السلطنة مع محافظات الباطنة والظاهرة، مع سلسلة جبال الحجر.

تشتهر نزوى بانتشار الأفلاج والعيون في كافّة أنحائها، حيث يزيد عددها عن 89 فلجًا وعينًا، ومن أشهرها فلج دارس، والذي يتّسم باتساعه وامتداده الكبير ومياهه العذبة. وهنالك العديد من المنتجات التقليدية مثل الحلوى العمانية والنسيج وماء الورد وصياغة الذهب والفضة وغيرها.

تشتهر نزوى بانتشار الأفلاج والعيون في كافّة أنحائها، حيث يزيد عددها عن 89 فلجًا وعينًا، ومن أشهرها فلج دارس، والذي يتّسم باتساعه وامتداده الكبير ومياهه العذبة. وهنالك العديد من المنتجات التقليدية مثل الحلوى العمانية والنسيج وماء الورد وصياغة الذهب والفضة وغيرها.

صور

تشتهر نزوى بانتشار الأفلاج والعيون في كافّة أنحائها، حيث يزيد عددها عن 89 فلجًا وعينًا، ومن أشهرها فلج دارس، والذي يتّسم باتساعه وامتداده الكبير ومياهه العذبة. وهنالك العديد من المنتجات التقليدية مثل الحلوى العمانية والنسيج وماء الورد وصياغة الذهب والفضة وغيرها.

يتميز ميناء صور بكونه أقدم ميناء في المنطقة مع سجلات تاريخية من القرنين الثامن والتاسع عشر تتحدث عن أكثر من 150 سفينة شراعية ترسو في الميناء يوميًا. كما اشتهرت بأنها مركز لبناء السفن التي تنتقل عبر المحيطات. وتقع مدينة صور في الجزء الشرقي الأقصى من شبه الجزيرة العربية، وهي أول مدينة تشهد شروق الشمس في المنطقة.

ونظرًا لموقعها الجغرافي الاستراتيجي ودورها منذ القدم، تزخر صور بالقلاع الرائعة مثل قلعة السنيسيلة وقلعة رأس الحد. كما تمتلك أيضًا العديد من الوديان ومن أبرزها وادي طيوي، ويشتهر رأس الجنز ورأس الحِد في مدينة صور بمحميات السلاحف الجميلة.

Al Kamil

CONTENT NOT AVAILABLE !

Qurayyat

CONTENT NOT AVAILABLE !

Khasab

CONTENT NOT AVAILABLE!

Al Fujayrah

CONTENT NOT AVAILABLE !

صحار

صحار إحدى ولايات محافظة شمال الباطنة الواقعة في الجزء الشمالي من سلطنة عُمان، تبعد عن العاصمة مسقط 234 كم شمالا. وقد كانت صحار قديمًا عاصمة عُمان، وكانت مدينة تعتمد على صيد الأسماك والتجارة والزراعة، ولكن في الوقت الحالي تُعرف بأنها محور الصناعة العُمانية، حيث يعد ميناء صحار من أهم مراكز الازدهار الصناعي.

تُعدّ ولاية صحار العاصمة الإدارية لمحافظة شمال الباطنة، وتقدر مساحتها حوالي 1700 كيلو مترًا مربعًا تقريبًا، أما عدد سكانها فقد تعدا حاجز 231,102 ألف نسمة. وتتمركز أعداد كبيرة من السكان في المنطقة الساحلية لصحار؛ كما أنّها تضمّ كافة المرافق المهمة كالمزارع والدوائر الحكومية وغيرها من المرافق التي يحتاج إليها السكان باستمرار.

تُعدّ ولاية صحار العاصمة الإدارية لمحافظة شمال الباطنة، وتقدر مساحتها حوالي 1700 كيلو مترًا مربعًا تقريبًا، أما عدد سكانها فقد تعدا حاجز 231,102 ألف نسمة. وتتمركز أعداد كبيرة من السكان في المنطقة الساحلية لصحار؛ كما أنّها تضمّ كافة المرافق المهمة كالمزارع والدوائر الحكومية وغيرها من المرافق التي يحتاج إليها السكان باستمرار.

صحار الدقم صلالة خصب مسقط رأس الحد

مطار مسقط الدولي

هو المطار الرئيسي في سلطنة عُمان، يأتي بعده في المساحة والحجم مطار صلالة، ويقع مطار مسقط الدولي في ولاية السيب في محافظة مسقط. وتقوم كلا من الشركة العمانية لإدارة المطارات والشركة العمانية لخدمات الطيران على تشغيل المطار، فهو يعد مركز العمليات الرئيسي للطيران العماني. ويعرض المطار رحلات إلى عدة وجهات إقليمية بالإضافة إلى بعض الخدمات العابرة للقارات إلى آسيا وأفريقيا وأوروبا. ومن الناحية الفنية فإن المطار الجديد الذي افتتح في 20 مارس 2018 يحتوي على مدرج ومباني وتجهيزات حديثة.

يمتلك المبنى الجديد لمطار مسقط الدولي طاقة استيعابية تصل إلى 20 مليون مسافر في السنة عند الانتهاء من المرحلة الأولى. وستزيد التوسعات اللاحقة في المرحلتين الثانية والثالثة من طاقة المطار إلى 24 و48 مليون مسافر سنويًّا على التوالي. ويغطي المبنى مساحة تقدّر بنحو 334,995 متر مربع مع ثلاثة أرصفة، ويضم 96 مناضد لإنهاء إجراءات السفر، و10 أحزمة لاستعادة الأمتعة، و62 عداد للهجرة، و45 بوابة، بالإضافة إلى برج المراقبة الجديد بارتفاع 97 مترًا، يقع المبنى الجديد بين المدرجين القديم والجديد، وقد أنشئ وفق مواصفات قياسية للتعامل مع الطائرات الكبيرة مثل طائرات إيرباص A380s وبوينغ 747.

مطار رأس الحد

يقع مطار رأس الحد بالقرب من مدينة صور بمحافظة جنوب الشرقية ويحقق المطار فرصة للسيَّاح لتجنب مسافة السياقة الطويلة من مسقط، ويشكل المشروع جزءًا من خطة المشاريع السياحية والبيئية في السلطنة، إذ يكمل المطار الجهود المبذولة لتطوير المنطقة وإنشاء عدد من المنتجعات السياحية والبيئية على طول الساحل الشرقي في السلطنة مما يساهم في إثراء الجذب السياحي في هذه المنطقة ذات البيئة الطبيعية. كما تم الانتهاء من الحزمتين الأولى والثانية، وسيتم طرح مناقصة الحزمة الثالثة فور قيام المرافق السياحية بالمنطقة.

تبلغ مساحة مبنى المسافرين في المطار (5,600) متر مربع، ويعمل كل مطار بطاقة استيعابية قدرها (نصف مليون) مسافر سنويًّا، ويتكون كل مطار من (4) جسور للطائرات (خراطيم)، و(7) مناضد لتخليص إجراءات السفر، كما يبلغ طول المدرج في كل مطار (4) كم، وبعرض (75) متر، ويحتوي على برج للمراقبة بارتفاع وقدره (37) متر، كما أن الحزمة الأولى في كل مطار تحتوي على منظومة الطرق الخاصة بالمطار بالإضافة إلى أعمال المنشآت الخدمية، أما الحزمة الثانية فتحتوي على الأعمال الخاصة بالمدرج والممرات ومواقف الطائرات مع كافة الملحقات.

ميناء خصب

يحظى ميناء خصب بمحافظة مسندم بحكم موقعه الإستراتيجي بالقرب من مضيق هرمز في أقصى شمال سلطنة عمان بإهتمام كبير من الحكومة بهدف تشجيع الحركة التجارية وخدمة الإقتصاد المحلي للمحافظة. وتبلغ مساحة الميناء (159) هكتارًا، كما يضمّ رصيفًا تجاريًّا بطول ثلاثمائة متر، ورصيفًا ثابتًا لسفن الصيد بطول مائة متر، بالإضافة إلى ثمانية أرصفة عائمة.

ويعدّ ميناء خصب بموقعه الاستراتيجي على الخليج العربي شريانا تجاريا نشطا في مجال التجارة والسياحة، وقد شهد الميناء توسعات جديدة تمثلت في إضافة كاسر أمواج رئيسي، وأرصفة تجارية، وتعميق حوض الميناء إلى عشرة أمتار؛ وذلك لاستيعاب الحركة المتزايدة مع الأسواق المجاورة مثل التجارة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، كما يستقبل الميناء السفن السياحية القادمة إلى محافظة مسندم.

وفي 30 سبتمبر 2012م صدرت التوجيهات السامية بتطوير ميناء خصب من حيث الإدارة والتشغيل، ورفع كفاءته ببناء أرصفة بحرية، وإيجاد الساحات المناسبة لاستيعاب الأنشطة التجارية والسياحية والتسهيلات المرتبطة بهذه الأنشطة كالاستراحات والأماكن المناسبة لاستقبال أصحاب السفن والقوارب التجارية، وتوفير القاطرات البحرية والتدريب على تشغيلها، إضافة إلى تطوير المنطقة المحيطة بالميناء وذلك وفق الدراسات الاستشارية المتخصصة، وإجراء التــــوسعة اللازمـــة للمينـــــاء خلال الخطة الخمسية القادمة وهي كفيلةٌ باستيعاب أنشطة الميناء الاقتصادية والسياحية المستقبلية.

الدقم

يعد ميناء الدقم أحد المشروعات الاقتصادية الكبيرة التي سترفد الاقتصاد الوطني العماني وتساهم في تنويع مصادر الدخل عبر استقطاب الاستثمارات الضخمة الصناعية وما يتبع ذلك من قيام مناطق اقتصادية خاصة وتنمية القطاعات المختلفة والأنشطة اللوجستية وأعمال أخرى مساندة. ويتألف مشروع الميناء من كاسري الأمواج بطولٍ إجمالي يصل إلى (8,7 كم)، كما يضم المشروع قناة الدخول بعمق (19 مترًا)، وإنشاء أرصفة تجارية بطول (2250 م) بعمق (18 م) بالإضافة إلى الأرصفة الحكومية وأرصفة الخدمات.

كما يتضمن الميناء مخططات لبناء عشرات الأرصفة المستقبلية بمختلف الأنواع ومنها: أرصفة المواد السائلة والسائبة والصلبة، وهناك مساحات شاسعة للتوسعات، كما ستشمل المرحلة الأولى تنفيذ الطرق والمباني والمرافق والخدمات اللازمة لتشغيل الميناء. وفي أبريل 2011م تم البدء في التشغيل التجريبي للحوض الجاف بميناء الدقم وذلك بتدشين المرحلة التشغيلية للحوض الجاف من خلال استقباله لصيانة أولى سفينتين مملوكتين لشركة بلجيكية، إذ يقوم الحوض الجاف بصيانة السفن بمختلف الأحجام وإصلاحها بما فيها سفن النفط والغاز العملاقة التي تصل حمولتها إلى (600,000) طنًا، و يشتمل المشروع على حوضين جافين بطول (410) أمتار لكل واحد منهما وعرض (95) مترًا و (80)مترًا وارتفاع (14) مترًا وعمق (10) أمتار، وأرصفة بطول (2,800) مترًا ، إضافة إلى إنشاء المباني والورش والمرافق الخدمية اللازمة للتشغيل.

Duqm Airport

يمثل مطار الدقم بوابة إلى منطقة ذات إمكانيات اقتصادية وصناعية كبيرة، حيث يخدم المطار في المقام الأول الحركة التجارية، ولكن قد يصبح جزءًا من صناعة السياحة. تم التشغيل المبكر للمطار بتاريخ 23 يوليو 2014م بهدف الاستفادة من الحزم الجاهزة، واستقبل المطار حوالي (16,489) مسافر حتى نهاية عام 2015م في خط مسقط – الدقم بمعدل 4 رحلات في الأسبوع، وتم البدء بأعمال الحزمة الثالثة (مبنى المسافرين والمرافق المرتبطة) في بداية 2016 ولمدة سنتين.

تبلغ مساحة مبنى المسافرين في المطار (5,600) متر مربع، ويعمل كل مطار بطاقة استيعابية وقدرها (نصف مليون) مسافر سنويًّا، ويتكون كل مطار من (4) جسور للطائرات (خراطيم)، و(7) مناضد لتخليص إجراءات السفر، ويبلغ طول المدرج في كل مطار (4) كم، بعرض (75) متر، ويحتوي على برج للمراقبة بارتفاع قدره (37) متر، كما أن الحزمة الأولى في كل مطار تحتوي على منظومة الطرق الخاصة بالمطار بالإضافة إلى أعمال المنشآت الخدمية، أما الحزمة الثانية فتحتوي على الأعمال الخاصة بالمدرج والممرات ومواقف الطائرات مع كافة الملحقات.

صلالة

يعد ميناء صلالة المركز المحوري لتوزيع الحاويات ونقلها في المنطقة، وتعود بدايات إنشاء الميناء إلى عام 1976م حينما كان يعرف بميناء ريسوت. يتمتع الميناء بموقع استراتيجي بإطلالته على محور دول المحيط الهندي، ووقوعه على الخطوط الملاحية الدولية. وتبلغ مساحة الميناء نحو (10,71) كيلومترًا مربعًا، ويحتوي على تسعة عشر رصيفا تتراوح أعماقها بين ثلاثة أمتار وثمانية عشر مترا، ويبلغ مجموع أطوالها أربعة آلاف وأربعمائة وثلاثين مترًا.

في عام 1998 بدأت أول عمليات إعادة الشحن في محطة الحاويات التي أنشئت بوصفها جزءًا من حملة توسيع الميناء التي مازالت مستمرة حتى يومنا هذا. وتتكون المحطة من ستة أرصفة يبلغ مجموع أطوالها (2128) مترًا بعمقٍ يتراوح بين ستة عشر مترًا وثمانية عشر مترًا. وخلال سنوات معدودة أصبح ميناء صلالة من الطراز العالمي يستقبل الأعداد المتزايدة من السفن ويناول الأحجام الهائلة من الحاويات. واليوم يُعد الميناء المركز المحوري لتوزيع الحاويات العابرة بين الشرق والغرب. كما يحتوي الميناء على محطة البضائع العامة التي أنشئت في عام 1976، وتحتوي المحطة على (11) رصيفا تتراوح أعماقها بين ثلاثة أمتار وستة عشر مترًا وأطوالها بين (115) مترا و (600) متر.

لقد أعد ميناء صلالة نفسه لأن يكون محطة تنطلق منها السفن العملاقة في خطوط شحن رئيسةٍ وثانوية، بالإضافة إلى تسهيلات إجراءات الجمارك المبسطة، والتعرفة التنافسية، كل تلك العوامل ساعدت الميناء لأن يكون مركزًا رئيسًا لإعادة الشحن في المنطقة بأسرها. وتعمل شركة صلالة لخدمات الموانئ في مجال إدارة ميناء صلالة وتشغيله وفقًا لاتفاقية امتياز مبرمة مع حكومة سلطنة عمان. كما تقوم بإدارة الميناء بالتنسيق مع إدارة المنطقة الحرة بصلالة والشركات الأخرى العاملة فيها من أجل زيادة المصالح التجارية المحلية. وتقوم شركة صلالة لخدمات الموانئ بإدارة الميناء تحت إشراف شركة “أي. بي. أم” لمحطات الحاويات التي تملك حصة في أسهم الشركة.

مطار صلالة

يعد مطار صلالة أحد الوجهات الواعدة وذلك نظرًا للموقع الجغرافي المتميز الذي تتمتع به محافظة ظفار، ونمو الحركة السياحية فيها خصوصًا خلال فصل الخريف، وقد تم افتتاح المطار في 11 نوفمبر 2015م. تبلغ الطاقة الاستيعابية للمطار حوالي مليوني مسافر سنويًّا قابلة للزيادة إلى ستة ملايين مسافر، وقد شيد المطار بمساحة بناء تبلغ أكثر من (150) ألف متر مربع وبتكلفة تبلغ (365) مليون ريال عُماني، كما أنه يتمتع بإمكانيات كبيرة من حيث الأنظمة والتجهيزات والخدمات التي وفرت فيه، ويستطيع استقبال أكبر أنواع الطائرات.

ميناء صحار

مع بداية الألفية الثانية التي هدفت الحكومة فيها إلى تنويع مصادر الدخل القومي وتقليل الاعتماد على النفط أُنشئ ميناء صحار بوصفه ميناءً متخصصًّا للأنشطة إلى جانب تجارة البضائع العامة والحاويات في مدينة صحار، وتبلغ مساحة أرض منطقة الميناء أكثر من (45) كيلو متر مربع، ويحتوي على واحد وعشرين رصيفا تتراوح أعماقها بين ستة عشر مترًا وخمسة وعشرين مترًا ومجموع أطوالها 6270 مترًا.

يقع هذا الميناء على بعد ما يقرب من 240 كيلومترا شمال مسقط، وبدأت الأعمال الإنشائية في ميناء صحار عام 1999، إذ بلغت الاستثمارات الحكومية في البنية الأساسية للميناء والمرافق التابعة له نحو 4 مليارات ونصف المليار دولار، ويشمل ذلك كواسر الأمواج، وإنشاء الأرصفة لمحطات البضائع الجافة والسائلة والسائبة والحاويات، ومد أنابيب الغاز بين فهود وصحار وأنابيب النفط الخام بين مسقط وصحار، بالإضافة إلى بناء محطة سحب مياه التبريد للمصانع، ومحطة توليد الطاقة وتحلية المياه، والبنية الأساسية في الممرات العامة كالطرق وقنوات تصريف مياه الأمطار والخدمات الأخرى.

ترتبط بميناء صحار مناطق صناعية واقتصادية ساعدته في جذب المشروعات الصناعية الضخمة المعتمدة على النفط والغاز كصناعة البتروكيماويات والصناعات النفطية والتعدينية. كما أنه تم إلحاق منطقة حرة إلى منطقة ميناء صحار الصناعي تقدر مساحتها بحوالي (4500) هكتار، وسيتم تطويرها من قبل الشركاء أنفسهم، وستضم مجمعات للصناعات الثانوية (البتروكيماوية والمعدنية) بالإضافة إلى مجمعات للنشاطات اللوجستية.

مطار صحار

تقع مدينة صحار الساحلية، المدينة الرئيسة في منطقة الباطنة، على بعد 220 كم شمال غرب مسقط، على طريق النقل البري الرئيسي بين سلطنة عُمان ودولة الإمارات. وقد اجتذبت صحار ومنطقة الباطنة على مدى السنوات الأخيرة استثمارات بنية أساسية صناعية وتجارية هامة.

يوفر مطار صحار، الواقع على بعد 13 كم شمال غرب صحار، طريقًا بديلاً وأسرع للمسافرين الراغبين في الوصول إلى صحار وشمال عُمان، كما سيعمل بمثابة بوابة جديدة لحركة البضائع في شمال عُمان. بالإضافة إلى ذلك، سيكون مطار صحار بمثابة بديل طوارئ لمطار مسقط للركاب والبضائع القادمة إلى السلطنة.

يجري بناء المطار بالقرب من مراكز تجارية وصناعية واقتصادية رئيسية في صحار. وسيستكمل الخطط المستقبلية لشبكة رئيسية من الطرق السريعة والسكك الحديدية، بما من شأنه أن يعزز التحول النهائي للمدينة الساحلية إلى مركز صناعي واقتصادي رئيسي على ساحل الباطنة.

Al Batinah South

Oman’s capital, and far and away its largest city, Muscat offers an absorbing snapshot of the country’s past and present.

Physically, much of the city is unequivocally modern: a formless straggle of low-rise, white-washed suburbs which sprawl along the coast for the best part of 25km, now home to a population nudging up towards the million mark – a quarter of the country’s total. It’s here that you’ll find Oman at its most contemporary and consumerist, exemplified by the string of opulent hotels which line the city’s sand-fringed coastline, backed up by swanky restaurants and modern malls, and honeycombed with a network of roaring, multi-lane highways.

Al Batinah North

Oman’s capital, and far and away its largest city, Muscat offers an absorbing snapshot of the country’s past and present.

Physically, much of the city is unequivocally modern: a formless straggle of low-rise, white-washed suburbs which sprawl along the coast for the best part of 25km, now home to a population nudging up towards the million mark – a quarter of the country’s total. It’s here that you’ll find Oman at its most contemporary and consumerist, exemplified by the string of opulent hotels which line the city’s sand-fringed coastline, backed up by swanky restaurants and modern malls, and honeycombed with a network of roaring, multi-lane highways.

Al Dhahirah

Oman’s capital, and far and away its largest city, Muscat offers an absorbing snapshot of the country’s past and present.

Physically, much of the city is unequivocally modern: a formless straggle of low-rise, white-washed suburbs which sprawl along the coast for the best part of 25km, now home to a population nudging up towards the million mark – a quarter of the country’s total. It’s here that you’ll find Oman at its most contemporary and consumerist, exemplified by the string of opulent hotels which line the city’s sand-fringed coastline, backed up by swanky restaurants and modern malls, and honeycombed with a network of roaring, multi-lane highways.

Al Buraimi

Oman’s capital, and far and away its largest city, Muscat offers an absorbing snapshot of the country’s past and present.

Physically, much of the city is unequivocally modern: a formless straggle of low-rise, white-washed suburbs which sprawl along the coast for the best part of 25km, now home to a population nudging up towards the million mark – a quarter of the country’s total. It’s here that you’ll find Oman at its most contemporary and consumerist, exemplified by the string of opulent hotels which line the city’s sand-fringed coastline, backed up by swanky restaurants and modern malls, and honeycombed with a network of roaring, multi-lane highways.

صحار الدقم المزيونة صلالة

صحار

قامت السلطنة بتمديد منطقة امتياز ميناء صحار لإنشاء منطقة اقتصادية خاصة، وتوفر هذه المنطقة للميناء ميزة لوجستية كبيرة. كما أُنشئت منطقة حرة في صحار على طول ساحل بحر عُمان. ويجري تشغيل وإدارة منطقة صحار الحرة بواسطة شركة صحار للمنطقة الحرة ش.م.م، وتقدم منطقة صحار الحرة مجموعة من الحوافز المناسبة للاستثمار، والتي تتضمن تكاليف أولية منخفضة، وترتيب شامل لخدمات التراخيص والتصاريح والتأشيرات والإعفاءات الضريبية والتخليص الجمركي.

وتشمل منتجات المنطقة الحرة وميناء صحار ومجموعة المناطق الصناعية الآتي: البتروكيماويات، والمعادن، واللوجستيات، والمواد الغذائية، وقد تشمل المرحلة القادمة من المنتجات منتج المنسوجات؛ إذ اجتذبت المنطقة أكثر من 300 مليون دولار للاستثمار في المنسوجات في عام 2017. ويمكن لهذه المجموعة أن تستوعب مشاريع في الحياكة والنسيج والغزل.

في السنوات الأخيرة، كان هناك تكاتف واضح بين البنية الأساسيّة للميناء الموسع والمرافق والاستثمارات في المنطقة الحرة، كما شهدت المناطق الحرة في جميع أنحاء السلطنة منافسة لجذب المستثمرين.

الدقم

جاء إنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وفقا للمرسوم السلطاني رقم ٢٠١١/١١٩ الصادر في ٢٦ أكتوبر ٢٠١١م تتويجًا لجهود عديدة بذلتها السلطنة لتنويع مصادر الدخل من خلال مجموعة متكاملة من المشروعات، وتبلغ مساحة المنطقة حوالي ٢,٠٠٠ كيلومترا مربعا، ويبلغ طول واجهتها البحرية نحو ٦٠ كيلومترا، وقد بدأنا بتطوير ما يقرب من ٤٥٪ من مساحة المنطقة؛ أي ما يعادل نحو ٨٠٠ كيلومترًا مربعًا، فيما تم تخصيص المساحة المتبقية للتوسعات المستقبلية.

وتُعدّ المنطقة أكبر منطقة اقتصادية خاصة بالشرق الأوسط، وتتيح مساحتها الشاسعة تنفيذ مشروعات واستثمارات ضخمة ومتنوعة، وقد حرصت الحكومة على تحقيق التنوع في مكونات المنطقة لتلبي أهداف المستثمرين وطموحاتهم ضمن ثماني مناطق رئيسة تضم: ميناءً استراتيجيًّا، وحوضًا جافًّا لإصلاح السفن، ومصفاةً للنفط، ومطارًا إقليميًّا، ومناطق للصناعات الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، ومناطق سكنية وتجارية وسياحية، ومنطقة للخدمات اللوجستية. وقد تم توزيع هذه المناطق بصورةٍ تنسجم مع المعايير البيئية، وتتيح للسكان التنقل السلس من منطقة إلى أخرى من خلال شبكة من الطرق الرئيسة والفرعية.

ولعل أهمّ ما يميز المنطقة أنّها تتمتع بميزات نسبية وتنافسيـة عديدة تـؤهلها لأن تصبح محطة إقليمية للنقل البحري، وبوابة إمداد لوجستي لمنطقة الخليج علـى بحر العرب المفتوح وخارج مضيق هـرمز، ومجمعا متطورا للصناعات البتروكيماوية التـي تعتمد علـى إمـدادات آمنة مـن النفط والغاز الطبيعي، وقاعدة صناعية متكاملة لصناعات تحويلية تقوم على الخامات الطبيعية التي تتوافر في محافظة الوسطى، إضافة إلـى أن هذا الجزء من الساحل العُماني يزخر بالموارد السمكية التي هي مصدر رئيسي للأسماك المتجهة إلى الأسواق المحلية والإقليمية مما يوفر الفرصة لقيام صناعات سمكية ومشاريع للاستزراع السمكي، كما تتمتع المنطقة بمناخٍ معتدل صيفًا وشتاءً، وتتميز بطبيعة صحراوية وشاطئية خلابة مما يؤهلها لأن تصبح وجهةً سياحيّةً مهمة يرتادها الـزوار مـن داخل السلطنة وخـارجها طلبـًا للاستجمـام والنقـاهة.

صلالة

تملك حكومة سلطنة عُمان ميناء صلالة، وقد منحت ترخيصًا لمدة 30 عامًا لشركة صلالة لخدمات الموانئ لإدارته وتشغيله. وهي أيضًا السلطة المسؤولة عن الميناء نيابةً عن الحكومة، مما يجعله واحدًا من أكثر موانئ العالم المملوك للقطاع الخاص تجهيزًا.

المنطقة الحرة بصلالة هي منطقة مملوكة للحكومة، تشكلت بموجب المرسوم السلطاني رقم 62/2006؛ للاستفادة من الموقع الاستراتيجي لمدينة صلالة، التي تقع بين طرق الأعمال الرئيسة بين الشرق والغرب. استراتيجية المنطقة الحرة بصلالة هي جذب الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI) من خلال مجموعة من الحوافز للأعمال.

تمتلك المنطقة الحرة بصلالة واحدة من أكثر بيئات العمل تطورًا في الشرق الأوسط والتي تعزز الشراكة والتعاون عبر الصناعات والحدود، وعلاوةً على موقعها الاستراتيجي، تقدم المنطقة الحرة بصلالة خدماتٍ أساسية عالمية المستوى، وخدمات دعم توفر منشآت متكاملة للشركات متعددة الجنسيات والشركات الناشئة، إذ تسعى المنطقة الحرة بصلالة لتكون مركزًا عالميًا رائدًا للقطاعات الآتية:

  • قطاع الكيماويات ومواد المعالجة
  • قطاع التجميع والتعبئة والتغليف
  • قطاع اللوجستيات والتوزيع

تقع المنطقة الحرة بصلالة بالقرب من أحد أكبر موانئ الحاويات في العالم، وهو ميناء صلالة، الذي يربط أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا بأسواق مختلفة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

تقع المنطقة الحرة بصلالة بالقرب من أحد أكبر موانئ الحاويات في العالم، وهو ميناء صلالة، الذي يربط أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا بأسواق مختلفة في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

المزيونة

افتتحت المنطقة الحرة بالمزيونة في 24 نوفمبر 1999م بوصفها أول منطقة من نوعها بالسلطنة، وتقع في أقصى الجنوب الغربي من سلطنة عمان على الحدود البرية مع الجمهورية اليمنية، وتُعد البوابة الخليجية لتجارة الترانزيت إلى الجمهورية اليمنية ومنها إلى دول شرق أفريقيا، وتبلغ مساحة المنطقة الإجمالية 14,5مليون متر مربع. وقد منح قانون المناطق الحرة الصادر بالمرسوم السلطاني رقم: 56/2002 الحوافز والمزايا والتسهيلات للمناطق الحرة بالسلطنة، ومنها التشريع الذي ينظم إنشاء المناطق الحرة بالسلطنة وإدارتها. كما أن إنشاء المنطقة الحرة بالمزيونة تم بموجب المرسوم السلطاني 103/2005 , والذي أناط إدارتها إلى المؤسسة العامة للمناطق الصناعية (مدائن).

أُصدرت اللائحة التنظيمية المنطقة الحرة بالمزيونة بناءً على القرار الوزاري رقم 22/2010 الذي يبيّن الحوافز والمزايا وشروط تشغيل المنطقة الحرة بالمزيونة. ومن أهم النجاحات المبكرة للمنطقة استقطاب مستثمر استراتيجي لتطوير وإدارة مساحة قدرها 3 مليون متر مربع، التي قُسّمت إلى قطع أراضٍ حسب متطلبات الاستثمار بالمنطقة. واستكمالا لتنمية المرافق الأساسية والعلوية للمنطقة الحرة يجري حاليا تنفيذ المرحلة الثانية من مراحل تطوير المنطقة الحرة بالمزيونة التي تحتوي على شبكة طرق جديدة، وشبكة وخزانات مياه، وشبكة اتصالات أليافٍ بصرية، وشبكة كهرباء، وصرفٍ صحي.

صحار البريمي صور نزوى ريسوت الرسيل سمائل واحة المعرفة

منطقة صحار الصناعية

أُنشئت المنطقة في نوفمبر 1992م وتقع في شمال الباطنة وتبعد عن مسقط (200 كلم) وعن إمارة دبي (180) كلم.

صحار التي تُعدّ (المدينة الصناعية الثانية في عُمان) توفر المصانع القائمة فيها سهولة الدخول إلى الأسواق المحلية والعالمية على حدٍ سواء، وبحكم موقعها المتميز والقريب من منافذ التصدير الرئيسة في المنطقة، فقد ضمت منطقة صحار الصناعية الكثير من المصانع. وسيكون ميناء صحار الذي يجري تنفيذه على ثلاثة مراحل والواقع على مشارف المنطقة الصناعية قادراً على استيعاب الجيل الخامس من سفن الحاويات. وقد أسهم هذا المشروع والمشاريع الكبيرة الأخرى القائمة هناك في جذب العديد من الشركات العالمية لمنطقة صحار الصناعية.

تشمل المنتجات التي تصنع في منطقة صحار الصناعية: الرخام، إعادة تدوير الورق، المواد الغذائية، المنظفات الصناعية، الصناعات الجلدية، الأثاث، معجون الأسنان، المشروبات الغازية، البوظة (الآيس كريم)، مادة الراتينج الصمغية، الزجاج، القضبان المعدنية، زيوت المحركات.

منطقة الرسيل الصناعية

تقع منطقة الرسيل الصناعية في محافظة مسقط وتمتد على مساحة قدرها 340 هكتارا، منها 220 هكتارا طُوّرت بالكامل وجرى تقسيمها إلى قطعٍ أراضيّة بمساحات مختلفة.

منذ تأسيسها في عام 1983م تُعدّ الرسيل المنطقة الصناعية العُمانية الرئيسية، وتضم مجموعة كبيرة ومتنوعة من المصانع التي تنتج مجموعة واسعة من السلع مثل: الكيماويات، البطاريات، المواد الكهربائية، مواد البناء، كابلات الألياف البصرية، الكابلات الكهربائية، المواد الغذائية، المنسوجات، الملابس الجاهزة، القرطاسية، الأصباغ وغيرها.

كغيرها من المناطق الصناعية التي تديرها المؤسسة العامة للمناطق الصناعية (مدائن)، فإن منطقة الرسيل توفر للمستثمرين الصناعيين ميزات وخدمات متعددة من الدرجة الأولى وتشمل: مساحات لبناء المصانع ومكاتب الشركة، وخدمات الكهرباء والمياه والغاز والاتصالات، ومعالجة مياه المجاري، والتخلص من النفايات الصلبة والمخلفات الأخرى، والسكن، وشبكات الطرق، والبنوك، والمطاعم، والمحلات التجارية، والمساجد، ومكتبًا للبريد، وعيادةً طبية. كما تحتضن منطقة الرسيل الصناعية إلى جانب ذلك مكاتب للجهات الحكومية المعنية بالصناعة مثل: الجمارك، ومركز إطفاء، ومكتبًا لغرفة تجارة وصناعة عمان.

منطقة سمائل الصناعية

تقع منطقة سمائل الصناعية في ولاية سمائل بمحافظة الداخلية على بعد حوالي 45 كم من مطار مسقط الدولي، وتبلغ مساحتها 7,4 مليون متر مربع. تم الإعلان لأول مرة عن تأسيس منطقة سمائل الصناعية في عام 2010، وقد بلغ عدد المستثمرين الذين وقعوا عقود إيجار أكثر من 130 مستثمرًا، وتبذل إدارة مدائن جهودًا كبيرة لتسريع تنفيذ مشاريع البنية الأساسيّة لمنطقة سمائل الصناعية.

منطقة البريمي الصناعية

تأسست منطقة البريمي الصناعية في عام 1998م بمحافظة البريمي، وهي تحتل موقعا تجاريا استراتيجيا على الحدود مع دولة الإمارات العربية المتحدة. وبحكم موقعها الجغرافي المتميز فإنها توفر للمستثمرين إمكانية تسويق منتجاتهم عبر المنافذ البحرية والجوية والبرية في سلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة وبذلك تكون المنطقة قد وفرت فرص ممتازة للمستثمرين الراغبين في دخول السوق المحلي وأسواق منطقة الخليج وآسيا الوسطى.

واحة المعرفة مسقط

واحة المعرفة مسقط هي واحة للأعمال التكنولوجية بمساحة 20,000 متر مربع، وتقع في منطقة الرسيل، وهي تضم الشركات المبتدئة التي تحتاج إلى دعم كامل. وقد أنشأت الواحة برنامج The knowledge من برنامج حاضنة الأعمال، الذي يوفر للمستأجرين مجموعة من المكاتب والمرافق المدعومة بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من خدمات برنامج دعم الأعمال..

وتُعد الواحة الموقع المثالي للشركات التي تبدأ أو تتوسع في الشرق الأوسط؛ فهي تجلب جميع العوامل المُرضية والمُهمة للمستثمرين وأصحاب الأعمال والموظفين في السلطنة، كما توفّر مساحات الأراضي والمكاتب ذات الأسعار التنافسية.

منطقة صور الصناعية

تقع منطقة صور الصناعية في ولاية صور في محافظة الشرقية وتبعد 300 كلم عن مسقط. تأسست المنطقة في عام 1999م، وتضمّ المنطقة مصانع صناعية رئيسة هي: الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، الشركة الوطنية للغاز، والشركة العمانية الهندية للأسمدة.

إن الموقع الجغرافي لولاية صور وإطلالتها على بحر عمان وبحر العرب وقربها من الأسواق العالمية جعلها محط أنظار المستثمرين العالميين، وأتى اختيار المنطقة الصناعية في قلهات ليزيد من هذه الأهمية، خاصةً أن المنطقة تتميز بوجود جرفٍ طبيعيٍّ عميق يساعد على إنشاء أرصفة بحرية قصيرة لتحميل المعدات والبضائع وتمكين السفن الكبيرة من الرسو بالقرب من منطقة التحميل مما يجعل عملية الشحن والتفريغ آمنة وميسرة وأقل كلفة.

منطقة نزوى الصناعية

تأسست منطقة نزوى الصناعية في عام 1994م وتقع في ولاية نزوى في محافظة الداخلية وتبعد 180 كلم عن مسقط، وتؤدّي منطقة نزوى الصناعية دورا هاما في تطوير الصناعة في محافظة الداخلية والوسطى والظاهرة. وباكتمال الطريق السريع المزدوج بين مسقط ونزوى، فإن المصانع القائمة في المنطقة ستحصل على ميزة إضافية أسرع لتسويق منتجاتها في العاصمة مسقط وسهولة التصدير عبر مطار مسقط الدولي. وينتج في المنطقة الصناعية العديد من الصناعات مثل: السيراميك، البلاستيك، المنتجات الطبية، تعبئة الشاي، المياه المعدنية، خزانات المياه، صب الحديد، الزيوت والمواد الغذائية.

منطقة ريسوت الصناعية

تأسست منطقة ريسوت الصناعية في نوفمبر عام 1992م، وتقع في مدينة صلالة جنوب سلطنة عمان، وتبعد منطقة ريسوت الصناعية نحو 4 كلم من ميناء صلالة الاستراتيجي الذي يُعدّ الميناء الوحيد بين أوروبا وسنغافورة الذي يمكنه استيعاب أكبر سفن الحاويات العالمية. وبدون شك فإن تطوير ميناء صلالة بالإضافة إلى إنشاء المنطقة الحرة بالقرب من الميناء يؤدي إلى جذب المستثمرين العالميين إلى منطقة ريسوت الصناعية وبالتالي تحويل مدينة صلالة إلى منطقة شحن جوي وبحري رئيسة ومركزا للتطوير الصناعي، ومن هذا المنطلق فإن الحكومة تعمل على توسيع المنطقة الصناعية، وجرى إمدادها بالغاز الطبيعي المدعوم.

تصنع في منطقة ريسوت الصناعية العديد من المنتجات كالقرطاسيات والملفات، الثلج، تجهيز وتعليب الأسماك، الدجاج المجمد، الأنابيب البلاستيكية، صناعة المعادن، التجهيزات الطبية، سخانات الطاقة الشمسية، الدقيق، الأسمدة والزيوت النباتية، الإسمنت.

×